العصبية الزائدة عند الأطفال الأسباب والعلاج.

طفل عصبي

كل منزل يوجد به طفل عصبي على الأقل، فقد يحتاج الوالدين للوقوف على أسباب العصبية لدى الطفل، للبحث عن علاج لها، لما يفتعله الطفل العصبي من المشاكل لنفسه وللآخرين.

أسباب العصبية الزائدة عند الأطفال

تختلف أسباب العصبية عند الأطفال، فمنها أسباب نفسية، ومنها أسباب اجتماعية ومنها أسباب بيئية، وقد يتأثر الطفل بجميع ما حوله، ويظهر ذلك في سلوكياته.

أسباب عصبية الطفل النفسية

تكون الأسباب النفسية، هي كلما يكمن في نفسية الطفل من، مشاعر مثل مشاعر القلق والخوف والغيرة والتوتر والشعور بالإهمال أو اضطرابات نفسية، أو تقليد الآخرين أو التأثر بالوالدين.

القلق

 يأتي القلق إحدى أسباب عصبية الطفل الزائدة، حيث إنه عندما يسيطر عليه مشاعر القلق، ينفجر عنده سلوك عصبي وغضب مفاجئ حتى ينفس عن مشاعر قلقة.

الخوف

عندما يخاف الطفل، يشعر بتوتر في الأعصاب منا يجعله يدخل في نوبات عصبية، قد يبكي بكاء هستيري أو يصرخ.

الغيرة

يتوصل الطفل بمشاعر الغيرة إلى العصبية الزائدة والغضب، وتظهر في سلوكياته مع الآخرين، حيث قد يضرب أخاه أو أخته من كثرة الغيرة، أو أنه يكسر ألعابهم.

التوتر

عندما يتوتر الطفل لا يستطيع السطوة على مشاعره أو السيطرة على عصبية، فنجد أن الطفل عند توترت قد يصرخ أو يبكي أو يؤذى نفسه أو يضرب الآخرين، أو أنه يقوم بالفوضى أو تكسير كل ما يقابله.

الإهمال

قد يشعر الطفل بالاهتمام بالرضيع أو الأخ الآخر، فينتج عنده مشاعر أنه أصبح فرد مهمل، فيقوم بالتمرد على الوضع الجديد ويصاب بنوبات عصبية، قد تصل أنه يؤذى الآخرين.

اضطرابات نفسية

قد يكون سببعصبية الطفل اضطرابات نفسية، تنتج من أمور محيطه بالطفل، أو حياه جديدة، أو اضطراب البيئة المحيطة به من مشاعر وسلوكيات سلبية قد تؤثر بالسلب عليه.

تقليد الاخرين او التاثر بالوالدين

يكونالطفل نموذج سريع للتقليد وكائن ضعيف يتاثر بالمحيطين، قد يتعصب الطفل بسبب انه يقلد اخوته او اقرانه او معلمة، وقد يكون تأثر بعصبية الام او الاب، فينتج انه يفعل بما اثر عليه من مشاعر وعادات المحيطين.

مظاهر الطفل العصبى

  • غاضب وعابث عند نوبات الغضب.
  • عند غضبة قد يجرح نفسة وهو لا يشعر.
  • ايذاء الاخرين.
  • الفوضى.
  • طفل غير اجتماعى.
  • اللعب بعدوانية وعنف.
  • اغلب الالعاب عنده تم كسرها.
  • ضرب الاخرين.
  • لدية صعوبة فى التعلم.
  • قد ينتابة نوبات غضب وعصبية بسبب اضاءه مرتفعهاو صوت عالى.
  • دائم الفوضى فى شكله وغرفته واغراضة.
  • يتعالم مع الاخرين بصوت مرتفع يشبة اوصريخ.
  • الصراخ والبكاء هو رد فعله الاول.

علاج الطفل العصبى.

نجد ان كثيرا من الامور تعد علاج موكد ليتخلى الطفل عن عصبيتة الزائده، ومن هذه الامور.

الاهتمام

يجعل الاهتمام مشاعر وسلوكيات ايجابية عند الاطفال، قد يتغير الطفل مائة بالمائة عند الاهتمام به واعطائه الاولويه الاولى، فيتخلى عن السلوكيات الخاطئة ويصبح طفل جديد، يستمع بهدوء، ويتعامل بلين.

المشاعر

عندما يحاوط الطفل بمشاعر الامان والمحبة والدفئ العائلى والمشاعر الايجابية، ينشي الطفل بمشاعر وسلوكيات سوية، وان من اهم العوامل التى توثر فى الطفل، هى الجو الاسرى لانه البيئة المحيطة بالطفل وهى من يتعلم من الطفل اول سلوكياته فاذا نعمت بالهدوء نشي طفل بسلوكيات ايجابية.

التخلى عن السلبيات

ليس حساب الطفل على كل صغيرةو كبيرة من الاشياء التى سوف تعدل من سلوكيات الطفل، فمثلا الحساب المستمر، او توبيخ الطفل، او الحرمان او الضرب، كل ذلك يؤثر على الطفل لا يقيم ويعدل سلوك، فاذا تتبع الوالدين هذه الامور لمعاقبة الطفل على عصبيتة الذائدة، سوف يزداد سوء وسوف يتكاثر عنده مشاعر اكثر من العصبيئة الزائده بكثير كالعدوان والكذب وغيرها من السلوكيات السلبية.

ترسيخ السلوكيات

يجب على الوالدين ترسيخ السلوكيات الايجابية فانفسهم ومن ثم زرعها بالطفل، عند تحلى الوالدين بالهدوء والصبر سوف يقوم الطفل بتقليدهم، وايضا التحدث مع الطفل دائمها عن اضرار العصبية، وكيف انها مشاعر سلبية، وسرد القصص والحكايات التى تنمى لدى الطفل هدف التخلى عن العصبية الذائده.

التحفيز

تحفيز الطفل عند كل موقف يمر دون اللجوء من الطفل بالنوبات العصبية، والسيطرة على الامور والاتزان فى المشاعر، حتى يحفز الطفل دائما بتبديل السلوكيات الخاطئة الى سلوكيات ايجابية، وتحلى بالهدوء والاتزان بدلا من الفوضى والعصبية.

استشارة اخصائى متخصص.

احيانا نجد ان الحاله العصبية التى يصل لها الطفل صعبة للغايه، حيث إنه قد يصل الى مرحله عدم الاتزان وصعوبه السيطرة على النفس، فلابد من استشارة طبيب متخصص لايجاد العلاج الازم لحاله الطفل، حتى لا يتاخر الى اكثر من ذلك وتبقي مراحل العلاج صعبة ولن يستجيب فى هذا الوقت الطفل.

عوامل يجب اتباعها مع الطفل العصبي

  • توفير بيئة هادئة.
  • الاستماع للطفل جيدا.
  • الاهتمام بالطفل.
  • توفير جو اسرئى ملى بالمشاعر والدفئ.
  • عدم معاقبة الطفل الدائمه.
  • التحلى بالسلوكيات الايجابية لدى الطفل.
  • عدم تعريض الطفل لمواقف تزيد من عصبيتة.
  • عدم تدليل طفل عن الآخر.
  • توفير وحمايه خصوصية للطفل.
  • مناقشة الطفل عند فعل امور خاطئة.
  • عند القيام بنوبات غضب يجب تنبيه الطفل حتى يتزن قليلا.
  • توفير مشروبات الاعشاب المدئة للاطفال.
  • الاشتراك بالرياضات المختلفه لتنفيس القدرة الانفعالية عند الطفل.
  • مكافاءة الطفل وتحفيزة.
  • استشارة طبيبي معالج فى بعض الحالات الصعبة.
اقرأ ايضا:
نجد ان الكثير من السلوكيات السلبية التى يتمتع بها الطفل، قد تنحل بالامور البسيطة، وهى تغير البيئة التى ادت للقيام بالفعل بها والذى عند تبديلها سوف يتبدل مشاعر الطفل بعض الشي.
وتحويط الطفل بالمشاعر التى تنمى لديه الحب والاتزان وعدم العنف والانتظام، وتحلى المحيطين بالمشاعر الايجابية، تكون قد هي للطفل بيئة ينمو بها السلوكيات الصحيحة التى قد توثر فيه بشكل كبير لتجعله طفل سوى.
المراجع:مصادر الانترنت.
مدونة الاسرة العربية
كاتب المقال : مدونة الاسرة العربية
نسعى في مدونة الاسرة العربية الى المساهمة في تطوير التعليم وتطوير اطفال المسلمين - نساهم بجزء صغير في تعليم القراءة والكتابة والقاعدة النورانية ونور البيان -وقصص مصورة وغيرها من الوسائل التي تسهل على الناس تعليم اطفالهم .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق