كيف تساعد طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر؟

حلويات وسكريات

يحتاج الطفل للسكريات لكي يعطيها الطاقة، ولكن يجب أن يكون في حد معين حتى لا يصاب بالأمراض المختلفة، كيف تساعد طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر، حتى تحمى الطفل وتحسن من أداء وظائف الجسم من حيث الاهتمام بصحتها. 

كيف تساعد طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر؟

  • الطفل لا يحركه إلا الغريزة الداخلية دائما يشتهي ما يثيره حتى ان كان به ضرر،  فهو لا يتحكم بعقله.
  • جميع الأطفال يحبون تناول السكاكر والحلويات وغيرها من المنتجات التي تحتوي على السكريات التي يتبعها أو التي تعدها الام في المنزل. 

  • قد يرفض الطفل الطعام من أجل الحصول على قطعة من الكيك ليسد بها جوعه وقد تغنيه عن تناول عن اي عناصر غذائية أخرى. 
  • الطفل الذى يتعود على تناول السكريات بشكل مستمرة أكثر عرضة للأمراض من الطفل الذي ينوع في العناصر الغذائية. 

  • يجب مساعدة الطفل على تنظيم العناصر الغذائية المختلفة حتى يتعود على ذلك فيصبح يرفض من طلقا نفسه ما سوف يضره. 
  • مطلوب التحدث مع الطفل كثيرا عن مخاطر العناصر الغذائية وما يفيد منها وما سوف يضره عن الإسراف فيها. 

فهناك العديد من العوامل التي تساعد طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر.

حلويات وسكريات دونات

الحد من الشراء

  • هناك العديد من أولياء الأم
    ور مما يشترون الحلويات والسكاكر للأطفال بشكل روتيني؛ أي تصبح هذه الأشياء مستلزمات المنزل يجب شرائها بكمية وتواجدها في المنزل بشكل إلزامي؛ فيتعود الطفل عند الاحتياج تناول منها كيفما أراد فهو يمتلك الكثير. 

  • يعطى تواجد السكريات والحلويات فى المنزل بشكل كبير أنها من العناصر اللازمة التي يجب تواجدها دائما .
  • يجب تحويل السكريات والحلويات من سلعة إلزامية ومواد غذائية متاحة بشكل واسع إلى أنها من عناصر الترفيه عند الاحتياج اليها او مكافاة الطفل بها نحصل على القيل منها.

  • ذلك يعطى للطفل الانطباع أن السكريات والحلويات المصنعة من المواد الغذائية الغير ضرورية والتي يمكن الاستغناء عنها بشكل واضح لتجنب الأمراض والحفاظ على صحة الجسم والأسنان .

تبديل السكريات المصنعة بالطبيعية.

سكر


  • من الطرق التي تساعد الوالدين في مساعدة الطفل على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر هى تبديل السكريات المصنعة بالطبيعية فمثلا: عند تحليه اللبن والعصائر عدم وضع السكر المحلى وتبديله بالعسل الابيض. 

  • الجدير بالذكر ان ذلك التبديل يعمل تحويل من الضار إلى نافع. 
  • ايضا نلجأ الى استخدام العسل في خلطات الحلويات والمعجنات وكل ما يلزم دخول السكر المحلى بيه الى العسل الأبيض. 

تبديل السكاكر بالفواكه المجففة وتحويل الحلويات الى فواكة طبيعية

  • فهذا سوف يعطى الطفل السكريات بطريقة نافعة فلا بد من دخول السكريات الى جسم الطفل ولكن دخولها بهذه الصورة الطبيعية سوف يعطى الجسم الطاقة التي يحتاجها دون ضرر. 

الملاحظة

  • يجب التحفظ والملاحظة في التعامل مع الاطفال عند اللجوء الى كبح غريزة تناول السكريات؛ حيث انه قد يحاول الى الوصول للسكر الموجود بالمطبخ او البحث عن قطعة من الشوكولاتة المخبأ؛ أو متابعة الوالدين فيجب الحرص الشديد من هذه الخطوة. 

  • ايضا يجب على الوالدين اولا تعويد أنفسهم على عدم تناول السكريات بشكل مفرط لأن ذلك سيجعل الطفل يقلدهم ويحاول مثلهم كل شيء بطريقة عفوية دون التفكير في النفع او الضرر.

التعود والتدريج

  • فالإجابة على كيف تساعد طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر نجدها أيضا في التدرج في منع الحلويات والسكريات المصنعة للطفل؛ حيث المنع المفاجئ قد يضر أكثر ما ينفع لأنه يحول الطفل إلى آله تجتاح كل شتى ليصل الى ما يريد. 
  • في التقليل بشكل تدريجي لا يلاحظه الطفل من ناحيه ومن ناحيه اخرى تعويد الجسم على منع السكريات المضر وتعويضها بالسكريات النفع. 

  • التوقف المفاجئ قد يصل الطفل إلى مرحلة مرضية. 
  • وايضا منع السكريات عن جسم الطفل يصيبه بالهبوط المفاجئ. 
  • الحل الامثل هو التدرج في المنع وتعويض الجسم بالمواد السكرية الطبيعية. 

الماء

ولقد خلقنا من الماء كل شيء حي صدق الله العظيم حيث ان الماء يندرج تحت بند كل شيء فمثلا لصحة الجسم تناول الماء بشكل كافي. 
  • لصحة العقل المحافظة على كمية الماء التي يحتاجها الجسم. 
  • للمحافظة على الجلد تناول الماء. 
  • وايضا لكبح جماح السكريات عند الطفل شرب الماء بالكمية المناسبة لعمر الطفل؛ حيث يعطى الماء الشعور بالامتلاء والشبع مما يجعل الطفل لا يشعر بالجوع، والشعور بالجوع يعطيه الإحساس في تناول أي قطعة من البسكويت او الكيك او حتى تناول السكاكر؛ فعند تعويض هذه الرغبة يتأقلم الجسم على عدم إعطاء هذه الإشارات مرة اخرى .

التوجية

  • التواصل مع المعلمة للاشتراك مع الوالدين فى خطة تحويل تناول الطفل السكريات الطبيعية والحد من الرغبة فى تناول السكريات المصنعة،  لأن للمعلمة مكانة خاصة عند الاطفال وايضا لديها قوة إقناع فتكون عامل مميزه فى الحصول على الهدف .

الروتين اليومى

نجد ايضا من الطرق المميزة فى مساعدة الطفل لتقليل الرغبة فى تناول السكر هي عدم تناول السكريات قبل النوم،  أو تعويض الطفل بالسكريات الطبيعية عند شعور الطفل لأن من أكثر الأوقات يشعر بها الطفل للاحتياج الى السكريات هى فترة قبل النوم، فعند تبديل ذلك يكون خطوة ايجابية فى مساعدة الطفل.

  • سرد القصص
  • أقرب ما يصل للطفل هو الواقع الخيالي فالاطفال يحبون سماع القصص والحكايات ويتأثرون بها بشكل كبير،  فنجد أن من عوامل مساعدة الطفل على التقليل من الرغبة بالسكر هي سرد قصة تحكى عن مخاطر السكريات والحلويات المصنعة.

  •  أيضا لا يجب الترهيب فقط  فالترغيب مطلوب في سرد قصة أخرى عن اهمية الفواكه الطبيعية والعسل الأبيض فهو فيه شفاء للناس. 

  • فكل ذلك سوف يجعل الطفل يعيد ترتيب الروتين اليومي حتى يصبح بطل القصة الذي يحافظ على صحته،  والذى ايضا يتناول الفاكهة وغيرها من الايجابيات التي يمكن تحويلها إلى واقع الخيال وسردها بقصة للطفل .

الجدير بالذكر أن مساعدة طفلك على التحكم في الرغبة الشديدة في السكر من الأمور الهامة والدقيقة، والتي تحتاج الى ترتيب ودقة في التغيير، حتى لا يعاند الطفل ويجعله يقبل خطة التحويل من المواد الضارة الى النافعة بشكل سلس دون اللجوء للعقاب او التعرض للمخاطر .
الراجع: مصادر انترنت
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -