ماهي مراحل وطرق تنمية الطفل ونموه ؟

يبدأ الطفل بمرحلة الطفولة بكل حب؛ حيث إنها تكون من أروع المراحل التي يعيشها الطفل؛ حيث إنه لا يتحمل الأعباء ولا المسئوليات التي تعكر صفو يومه، ولكن رغم بساطة هذه المرحلة إلا أنه أساس تكوين الطفل من سلوك ونمو وصحة فيجب الاهتمام بالأطفال جيدا.

ما هي مراحل تنمية الطفل؟

اطفال


إن نمو الطفل يمر بعدة مراحل، ولكل مرحلة خصائص تميزها، ومن خلال كل مرحلة ينمي الطفل مهاراته وشخصيته وتكون هذه المراحل كالتالي:-

مرحلة الولادة وتنميتها

  • تبدأ المرحلة هذه مع الطفل من الولادة إلى الشهور الأولى من حياة الرضيع؛ حيث يحتاج لنمو بشكل صحيح مع إعطاءه المزيد من الاهتمام والمحبة، وتعد أهم مراحل التنمية في هذه الفترة هي الرضاعة الطبيعية؛ مما تساعد الطفل على النمو الصحي؛ حيث يتخذ الطفل من الرضاعة الطبيعية كل المقاومات التي تبنى المناعة لديه وتجعله ينمو جيدا.
نجد أيضا أن من أبرز مراحل النمو للطفل في المهارات هي:-
  • الرؤية بشكل أوضح
  • البكاء عند احتياج أمر ما.
  • الضحك عند اقتراب الأم.
  • تمييز الأصوات.
  • أيضا تميز الروائح المألوفة لديه.
  • فلذلك يجب تقديم اهتمام أكثر من قبل حتى ينمو نمو طبيعي ولا يتعثر في اكتساب المهارات.

مرحلة نمو الطفل الرضيع

  • تبدأ مع الطفل هذه المرحلة من عمر شهور إلى سنه؛ فنجد أن النمو الحركي واللغوي للطفل ينمو بشكل ملحوظ، ويكتسب الطفل العديد من المهارات قد يختلف طفلك عن طفل آخر فلا تنزعج فلكل طفل فروق فردية لا يشبه بها الآخرين.
من مهارات هذه المرحلة التالي:-
  • مناغاة الطفل.
  • حبو الطفل ومن ثم أخذ الخطوات الأولى.
  • يبدأ الطفل في التأقلم مع المحيطين.
  • يبدأ الطفل في الحصول على طعام مساند للرضاعة الطبيعية.
  • قد يقوم الطفل بنطق الكلمات الأولى.
  • ويحتاج الطفل في هذه الفترة إلى زرع الثقة وبناء شخصية سوية مع إعطاء مساحة يستطيع تخطى حاجز الخوف والمرور بالخطوات الأولى للمشي مع الكثير من الحب والاهتمام.

مراحل نمو الطفل من عمر عام إلى ثلاث أعوام

تعد من أبرز مراحل النمو في هذه الفترة الكلام والمشي؛ أكثر ما يميز هذه المرحلة تجد الطفل يتحدث كثيرا ويمشي أيضا؛ كما تعد فترة للتقليد الأعمى حيث إن الطفل يقلد ما يراه دون وعى أو أخذ في الاعتبار إن كان صحيح أم سلبي؛ فنرى أن أهم ما نقدمه للطفل في هذه الفترة هو:-
  • التوجيه غير مباشر.
  • خلق بيئة تتسم بالأمور السليمة التي نرجو اكتساب الطفل لها.
  • الحفاظ على المشي في بيئة هادئة.
  • إعطاء الطفل مسؤوليات بسيطة.
  • عدم نهر الطفل من كثرة الحركة والقفز.
  • ففي هذه المرحلة يقوم الطفل وبناء شخصيته وما يحتاج له هو الحب والأمان والدعم وتوفير وقت كافي لتنمية المهارات، ويحب الطفل في هذا الوقت الغناء والتعلم بشكل أوسع مع الآباء.

مرحلة ما قبل التعليم الأساسي

  • وتنحصر هذه المرحلة من عمر ٣ سنوات إلى عمر ٦ سنوات.
  • يبدأ الوالدان في هذه المرحلة توجيه الطفل لتعلم مهارات كثيرة تنمي من شخصيته وتجعله يتفاعل مع البيئة المحيطة.
  • يستطيع الطفل في هذه المرحلة تعلم تركيب الأشياء.
  • تجميع الباذل.
  • غناء.
  • تشكيل الصلصال.
  • التلوين.
  • فكل ما سبق ينمى مهارات عقلية ولغوية لدى الأطفال يجب التركيز عليها لتأهيل الطفل إلى مرحلة التعليم الأساسي.
  • كما يرجى توكيل بعض الأعمال للطفل تنظيف غرفته.
  • اتباع قواعد المنزل.
  • مساعدة الأم في التنظيف.
  • جمع الأغراض من الأرض.
  • وضع اللعبة في أماكنها المخصصة.
  • وغيرها من الأعمال البسيطة التي تنمي مهارات الأطفال وجعلهم يتحملون المسئولية.
  • فما عليك اتباع هذه الخطوات مع مشاركة الطفل حتى يستمد منك الثقة ويبدأ الاعتماد على الذات.

مرحلة التعليم الأساسي

  • وتعد هذه المرحلة من أهم مراحل بداية التعليم حيث إن الطفل يبدأ حينها العملية التعليمة، ومن ثم إن بدء الطفل التعليم بسهولة ويسر وقام المقيمين على عملية تعليمية باللعب مع وتعليمه ببساطة سوف يثبت في ذهن الطفل مدى متعة التعلم.
  • لكن إن رأى الطفل البدايات صعبة ومعقدة سوف يكره التعلم ومن ثم لم ينتج شيء.
  • يحتاج الطفل في هذه المرحلة إلى المراقبة والتوجيه لأنه سوف يختلط بالآخرين، ويتعلم منهم السي والصحيح؛ فما عليك إلى توجيه عملية التقليد والاكتساب.
  • يحتاج الطفل إلى تحديد وتنظيم المهام؛ حيث يضاف إلى مهماته الذهاب للمدرسة والوجبات المدرسية والاستيقاظ مبكرا؛ وأيضا النوم مبكر فيجب وضع خطة يومية تنظيم وقت الطفل من حيث جميع المهمات للتعامل بها.
  • عودي طفلك على سرد المواقف اليومية حتى تتعرفي ماذا يحدث له من أجل التصحيح لما يدور حوله كي لا يمر بمواقف تفسده دون متابعة.

المراهقة

  • جاءت مرحلة الحسم؛ حيث إن هذه المرحلة من أخطر المراحل على الإطلاق في هذه المرحلة تصعب السيطرة على الأبناء يجب أن يتعامل مع بالشدة مرة وبالليل مرة أخرى؛ حتى تسيطري على الوضع.
  • قد يتغير الأبناء كثيرا في هذه المرحلة تجدين مرة أن بدء في مرحلة الهدوء المستمر ومرة أخرى الانقلاب والتمرد.
  • فيجب على الوالدين التقرب كثيرا والمتابعة والمناقشة والحوار التشجيع والتوجيه؛ حتى لا تخسري أبناءك.
  • كما أنها مرحلة يبلغ فيها الأبناء يجب على الأب والأم التحدث مع الأولاد عن هذه المرحلة وتغير المظهر وأيضا تغير الاهتمامات؛ حتى لا يتوجهون إلى الآخرين ويعرفون أمور خاطئة عن هذه المرحلة.

مشاكل الأطفال

تكثر مشاكل الأطفال على مر المراحل المختلفة حيث تتبدل وتتحول من مرحلة إلى مرحلة كما أنها في بعض المراحل تكون معقدة ففي بداية الأمر تكون عبارة عن:-
  • صراخ.
  • بكاء.
  • التمرد.
  • العند.
  • وغيرها من المشاكل التي تمر بمرحلة تربية الأطفال على مر السنين ولكن لحل كل هذه المشاكل يجب أولا البحث عن الأسباب وبعدها إيجاد الحلول.
  • وفي بعض الأحيان يجب اللجوء إلى متخصص لحل مشاكل الطفولة كي لا تزيد من مشاكلها ويصعب حصرها وعلاجها.

الطرق الصحيحة للتعامل مع الأطفال

  • للتعامل مع الأطفال يجب التحلي بالصبر حيث إن الأطفال لديهم أمور كثيرة ومشاكل أكثر كما أنها تحتاج للاهتمام.
  • الجدير بالذكر أن اتباع طرق الضرب والإهانة والصراخ لا تحل مشاكل الطفل بل تزيدها تعقيدا وتنشي طفل غير سوى لا يحمل إلا الكره والبغض.
فبالتالي نجد أن طرق التعامل مع الأطفال كالتالي:-

الحوار والمناقشة

  • التحدث مع الطفل واتخاذ الرأي الصحيح له وإقناعه بأسلوب سلس بالأمور السليمة فهي أقصر طريق للتواصل مع الأطفال.
  • كما تعد هذه الطريقة من الطرق المفضلة في كل الأمور لأنها تعتمد على الشفافية وعدم سيطرة طرف على الطرف الآخر فينصح دائما المتخصصين أولا إلى اللجوء إلى الحوار والمناقشة كاختيار أولي للتقرب للإطفاء ونشئ جوي ملي بالتفاهم..

الوقت

  • تخصيص جزء يومي للتحدث مع الأطفال والإجابة عن كافة التساؤلات التي تدور برأسه حتى لا يأخذ الإجابة من طرق أخرى خاطئة تؤدى إلى انسياق الطفل إلى السلبيات.

المدح

  • اتباع نمط المدح يزيد ثقة الطفل من ذاته كما توفر لغة بين الطفل والوالدين.
  • هي من الطرق التي يحبها الطفل ويشعر بالافتخار والثقة في النفس.
  • كما يعد المدح أسلوب مواجهة يجعل الطفل يكرر ما فعل من سلوك حسن مرة أخرى حتى يستمع إلى مدح مرة أخرى.

التشجيع والمكافأة

  • شجعي طفلك دائما إلى اتباع الطرق الصحيحة للحصول حينها إلى المكافأة المفضلة له.
  • كما يحبذ الأطفال التشجيع والمكافأة للاستمرار على نهج الإنتاج والمعاقرة للوصول إلى مستويات أعلى للتقدم إلى قمة المكافآت.

التوجيه

  • اتباع الطرق المباشرة كلغة حوار بين الوالدين أو كنظرة أو عبارات مميزة؛ حيث يفهمها الطفل ويكون أسلوب مميز ولغة حوار خاصة بين الطفل والوالدين، وبذلك يكون الطفل على دراية بلغة التوجيه واتباع ما يتطلب منه.
  • وهناك التوجيه غير مباشر، وهي لغة يقوم الوالدين باتباعها لتوصيل فكرة أو ذم سلوك أو زرع فكرة، وسلوك في الطفل؛ فتأتي هذه الطريقة لعدم فرض أمر ما على الطفل، ولكن يترك الأمر للطفل اتباع سلوكيات يختارها هو من طرق فهمه للحوار ونجد أن من طرق السلوك غير مباشر كالقصص والغناء والأنشطة المختلفة.

فرض العقوبات

  • يحب أيضا تفرض عقوبات على الطفل لعدم تكرار السلوكيات الخاطئة مرة أخرى؛حيث إنه يجب أن يعرف نتائج السلوكيات الخاصكي سوف تحصل على عقوبة ما.
  • يفضل اختيار العقوبات التي تؤثر في الطفل ولا تجعله يتأثر فتكون منع لعبة ما أو عدم الانصياع إلى طلباته أو أنه يحصل على مكافأة وبذلك سوف يسعى الطفل إلى عدم تكرار ما حدث مرة أخرى.
فكان كل ما سبق طفولة الطفل ومشاكلها وحلولها فيا أيها الأب ويا أيتها الأم عليك بالتقرب من الطفل اغمري طفلك بالحب والحنان عدم تضيع طفلك بالسب والصراخ ونظرا للمستجدات للوقت الحالي أصبح الأطفال يلجئون للانتحار بسبب معاملة الوالدين فلا تخسروا أطفالكم واكتسبوا بود وحب وحنان.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -